في ذكرى انشائه.. ما لا تعرفه عن "السد العالي"

بوابة الفجر

تحل علينا اليوم 15 يناير من عام 1971م، ذكرى احتفال مصر بإتمام بناء السد العالي، الذي يعد تحول تاريخي في مصر، بعدما وضع الزعيم جمال عبدالناصر، حجر الأساس لبناء السد، للتخزين المستمر على مستوى دول الحوض، وتوليد الكهرباء.

 

البداية، حينما تقدم المهندس المصري اليوناني الأصل أدريان دانينوس في عام ١٩٥٥م، بمشروع اقتنع به مجلس قيادة الثورة، لتبدأ الدراسات في 18 أكتوبر 1952 بناء على قرار مجلس قيادة ثورة 1952.

 

وبعدها صدر قرار بإنشاء اللجنة العليا للسد العالي في 1959م، وبدأ المهندس محمود يونس وسمير حلمى يعملان إعلاميًا للمشروع وبدأ استدعاء الخبراء الأجانب، وبالفعل تم تشكيل لجنة عليا للسد العالي كان رئيسها المشير عبدالحكيم عامر.

 

اتفاقية بقيمة ٤٠ مليون

 

 وفي 27 ديسمبر 1958، تم توقيع اتفاقية بين الاتحاد السوفييتي ومصر، لإقراض مصر 400 مليون "روبل" لتنفيذ المرحلة الأولى من السد، وفي ديسمبر 1959، تم توقيع اتفاقية توزيع مياه خزان السد بين مصر والسودان.

 

مراحل بناء السد

 

وبدأ العمل في تنفيذ المرحلة الأولى بوضع حجر الأساس في 9 يناير 1960م، وشملت المرحلة الأولى حفر قناة التحويل والأنفاق وتبطينها بالخرسانة المسلحة، وصب أساسات محطة الكهرباء وبناء السد حتى منسوب 130 مترًا.

 

وفي منتصف مايو 1964 تم تحويل مياه النهر إلى قناة التحويل والأنفاق وإقفال مجرى النيل والبدء في تخزين المياه بالبحيرة.

 

وفي المرحلة الثانية تم الاستمرار في بناء جسم السد حتى نهايته وإتمام بناء محطة الكهرباء وتركيب التربينات وتشغيلها مع إقامة محطات المحولات وخطوط نقل الكهرباء.

 

بدء تخزين المياه

 

وفي أكتوبر 1967، انطلقت الشرارة الأولى من محطة كهرباء السد العالي، وفي عام 1968، بدأ تخزين المياه بالكامل أمام السد العالي اكتمل صرح المشروع في منتصف يوليو 1970.

 

 وأقيمت احتفالية كبيرة حضرها الرئيس الروسي نيكاتا خروشوف في 15 يناير 1971 تم الاحتفال بافتتاح السد العالي.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا