ننشر آخر كلمات المجند محمد إبراهيم جمعة شهيد البحيرة

بوابة الفجر
نشر الشهيد "محمد إبراهيم جمعة سعفان" مجند بكتيبة 408 تدخل سريع، ابن منطقة الخزان التابعة لقرية الزينة بمركز دمنهور بالبحيرة، والذي استشهد في الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له قوات الارتكاز الأمني بشمال سيناء، عبر صفحته الشخصية "فيس بوك" بتاريخ 4 يناير الماضي، صورة يشر بأصابعه لحبه وعشقه لسيناء الذي يؤدي بها واجبه الوطني معلقًا "أحلي سينا دي ولا إيه.

كانت قد شهدت منطقة الخزان التابعة لقرية الزينة بمركز دمنهور بالبحيرة، حالة من الحزن عقب وصول نبأ استشهاد "محمد إبراهيم جمعه سعفان" مجند بكتيبة 408 تدخل سريع، ضمن شهداء الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له قوات الارتكاز الأمني بشمال سيناء.

وقال إبراهيم جمعة سعفان، والد الشهيد، أن نجله يخدم في القوات المسلحة بقوات التدخل السريع، بشمال سيناء منذ أحداث مسجد بئر العبد، مشيرًا أن نجله كتب علي صفحته الشخصية علي فيس بوك، أنه يتمني أن يكون شهيدا.

وأضاف أن الشهيد اتصل به للاطمئنان عليه وعلي والدته وأشقاؤه وسأل علي أقاربه وأهل بلده، مؤكدا انه لم يتحدث معه نهائيًا علي الأوضاع بشمال سيناء.

كما أضافت حورية عبد الونيس، والدة الشهيد، قائله: قتلوا ولدي ونور عيني، كان فاضل له ثلاثة أشهر في الخدمة بالقوات المسلحة، وخطوبته ثالث أيام عيد الفطر المقبل، وأخر اتصال معه كان من ثلاثة أيام وقالي لي يا ماما دعواتك ليا ولزملائي بالكتيبة أن ربنا ينصرنا علي الجماعات الإرهابية".

كما أضافت والدة الشهيد أن الزيارة الأخيرة لنجلها كانت منذ 20 يومًا، ودع فيها الجميع، وكأنه حاسس بأنها آخر مرة سيراهم، لافته أنه دائم التحدث معنا عن الشهادة، ودائما كان يقول لأشقاؤه "أنتم ستصبحون أخوات الشهيد، ربنا ينتقم من الكفرة الخونة اللي قتلوا ابني وزملائه.

واستطردت دينا سعفان شقيقة الشهيد، أن شقيقها طالبهم بالدعاء له ولزملائه في شمال سيناء، بالقضاء علي الإرهاب، والقصاص لزملائه الشهداء، الذين ضحوا بأرواحهم فداء للدفاع عن الوطن، مطالبة قيادات القوات المسلحة، بالثار للشهداء من الجماعات الإرهابية المتطرفة.

واستكمل جمعة عبد الونيس، خال الشهيد، أن الشهيد هو الشقيق الأكبر، لأربعة أشقاء "دينا، ميادة، محسن، انجي"، وأنه محبوب من جميع الأهالي بالقرية والعائلة، حيث كان دائم صلة الرحم علي الأقارب خلال زيارته.

كان المتحدث الرسمي للقوات المسلحة أعلن عن قيام العناصر الإرهابية بمهاجمة إحدى الارتكازات الأمنية بشمال سيناء وقامت قوة الارتكاز الأمني بالتصدي للعناصر الإرهابية والاشتباك معها، وتمكنت من القضاء على 7 أفراد منهم ونتيجة لتبادل إطلاق النيران تم إصابة واستشهاد ضابط و14من المجندين.

وأدان اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة الحادث الإرهابي الغاشم، ونعي شهيد القوات المسلحة المجند محمد إبراهيم جمعه سعفان ابن مركز دمنهور والذي استشهد متأثرا بإصابته أثناء قيامه بأداء واجبه الوطني في العملية الشاملة سيناء وجميع ضحايا الحادث الإرهابي الذين سقطوا ضحية الهجوم الغاشم داعيا المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان وأن يحفظ مصر شعبًا وجيشًا وقيادة معلنا تقديم كافة أوجه الرعاية والمساعدة لأسرة الشهيد.

وأكد محافظ البحيرة، أن الإرهاب لا دين له وأن العمليات الإرهابية لن تزيد الجيش المصري وجموع الشعب المصري إلا تماسكًا وقوة لمواجهة الإرهاب الأسود واقتلاع جذوره، مشيرًا إلى قوة إرادة وعزيمة الشعب المصري وتماسكه ووقوفه صفًا واحدًا خلف قيادته السياسية وجيشه العظيم وجهاز الشرطة القوى لحفظ أمن واستقرار الوطن ومواجهة الإرهاب في الداخل والخارج.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا