Advertisements

رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية الأسبق يحذر من خطورة ردة الفعل الإيرانية

بوابة الفجر
تطرق رئيس المخابرات الحربية "امان " الأسبق اللواء "عاموس يدلين"،للغارات الإسرائيلية التى تم توجيهها امس لبعض المناطق فى ريف دمشق،من اجل استهداف بعض الأهداف الإيرانية فى سوريا.

وسُئل "يدلين" عن مدى صحة إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو عن مسئولية اسرائيل عن الهجوم وأجاب أن تل ابيب تبالغ بشكل كبير فى مدى اهمية اعلان المسئولية بشكل واضح، أو القيام بتنفيذ بعض العمليات دون اعلان المسئولية عنها، مضيفًا أن العالم اصبح مكشوفًا للجميع ، والكل يرى الهجمات عبر وسائل التواصل الاجتماعى،ويدرك أنه فى حالة حدوث غارات على القوات الأيرانية فى سوريا، فأنها ليست من تنفيذ القوات القبرصية أو اليونانية، ولا يجب المبالغة فى ذلك.

وعندما سُئل هل ستؤدى العملية فى بيروت الى حدوث تصعيد ضد اسرائيل خلال الفترة القادمة وضرب بعض الاهداف والمقار الإسرائيلية فى الخارج مثل السفارات والقنصليات وهل هذا الامر تعلمه اجهزة المخابارت فى اسرائيل؟

أجاب يدلين "بالتأكيد نعم فهذا هو دور اجهزة الشاباك وأمان والموساد لابلاغ التحذير فى الوقت المناسب فنحن لسنا فى سنوات التسعينات وبالتاكيد تتم تغطية جميع النشاطات عبر انظمة السايبر ووسائل الإعلام المختلفة وبات من الصعب للغاية تنفيذ العمليات الأنتقامية فى الخارج ويدرك الإيرانيون انهم سيدفعون الثمن غاليًا أذا تم ضبطهم متلبسين بذلك واعتقد ان هناك صعوبة فى ان يقوموا بالرد بهذا الأسلوب ولكن فى نفس الوقت لا يمكن استبعاد ذلك كلية ولكن يظل هناك تهديد ان يقوم الإيرانيون بالرد بقوة على الغارات الاسرائيلية ولكن بطرق مختلفة".