ليبرمان يكشف: نتنياهو اعترض العام الماضى على فكرة اغتيال" بهاء ابو العطا"

بوابة الفجر
على الرغم من ترحيب كتلتى اليمين واليسار فى اسرائيل بعملية اغتيال الجهادى الفلسطينى "بهاء ابو العطا" أول أمس، إلا أن أفيجدور ليبرمان كشف عن مفاجأة من العيار الثقيل،أشار خلالها أنه عندما كان وزيرًا للدفاع خلال الحكومة السابقة، تم طرح امكانية اغتيال الجهادى الفلسطينى "بهاء ابو العطا" فى اكثر من اجتماع مغلق.

وتابع أن وزارة الدفاع وقيادتها ايدوا بشدة قرار الاغتيال،ماعدا بنيامين نتنياهو الذى عارض بشدة تنفيذ العملية فى ذلك الحين.

وتسائل ليبرمان "ما الذى تغير منذ ذلك الحين..لا اعرف".

وفى المقابل قدم حزب أزرق ابيض الدعم والتأييد للمنظومة العسكرية والسياسية التى اتخذت هذا القرار، وأصدر بينى جانتس زعيم حزب ازرق ابيض، تقريرًا مصورًا قام برفعه على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، قال فيه "ان الجهادى بهاء أبو العطا كان مصيره الموت تمامًا مثل رئيس اركان حركة حماس الاسبق "احمد الجعفرى " وكل جهادى اخر قام بتنفيذ عمليات استشهادية ضد المدنيين الاسرائيليين".

كما صدرت بيانات مؤيدة من أعضاء القائمة الحزبية لحزب ازرق ابيض "المنافس"، بعد تنفيذ العملية من ضمنهم زعيم لجنة الشؤون الامنية والخارجية بالكنيست "جابى اشكنازى"، ووزير الدفاع الأسبق"موشيه يعالون".

بينما أصدر "يائير لابيد " الرجل الثانى فى حزب ازرق ابيض، بيانًا خاصًا لم يمتدح خلاله القيادة السياسية مثلما فعل "جانتس"،لكنه اشاد بالجيش الاسرائيلى والقوات الامنية بعد تنفيذ العملية التى وصفها بالناجحة، وأشار أن الردع يتم فقط بقوة السلاح.

وفى السياق ذاته كشف التقرير،أن بينى جانتس زعيم حزب أزرق ابيض المنافس لنتنياهو، ورئيس الاركان الاسبق، تم اطلاعه اولًا بأول على تفاصيل العملية،على الرغم من عدم حمله لأى صفة رسمية أكثر من كونه زعيمًا للمعارضة.

وبالامس تم دعوة جانتس لحضور اجتماع امنى مع رئيس الحكومة المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بحضور السكرتير العسكرى لبنيامين نتنياهو العميد "افى بلوت".

وكشفت الصحيفة ان "جانتس" لم يكن هو عضو الكنيست الوحيد الذى حضر الاجتماع الامنى من أعضاء حزب أزرق أبيض، حيث حضر ايضًا "جابى اشكنازى " رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمنية بالكنيستـ، وتم ايضًا اطلاعه على اخر مستجدات وتداعيات العملية بالتفصيل.