جانتس يوجه الدعوة غدًا لأعضاء حزبي "العمل" و"إسرائيل بيتنا" قبل نهاية التفويض

بوابة الفجر
قبل أيام قليلة من انتهاء فترة التفويض لتشكيل الحكومة الجديدة، الذى منحه رئيس الدولى العبرية روبى ريفلين لبينى جانتس زعيم حزب أزرق أبيض، والذى ينتهى يوم الأربعاء المقبل، قام بينى جانتس بتوجيه الدعوة لقادة وأعضاء حزبى العمل واسرائيل بيتنا لعقد لقاء يعتبر هو اللقاء الاكثر اهمية وحسمًا قبل تشكيل الحكومة الجديدة.

ونشر تقرير عن القناة 13 الاسرائيلية، أن النبأ تم اذاعته على خلفية اللقاء المرتقب الذى سيعقد اليوم بين الرئيس الإسرائيلى روبى ريفلين وزعيم إسرائيل بيتنا بينى جانتس.

وأوضحت مصادر من داخل مقر إقامة الرئيس الإسرائيلى، أن اللقاء تحدد ضمن سلسلة المحادثات التى يجريها الرئيس الاسرائيلى مع كافة العناصر السياسية من اجل تشكيل الحكومة الجديدة.

وأشار بعض أعضاء حزب أزرق ابيض، إلى أن الهدف من لقاء جانتس بالرئيس الاسرائيلى هو اطلاعه على أخر مستجدات الجهود التى تبذل من اجل تشكيل الحكومة الجديدة،والاستماع منه عن كيفية دفع هذا المسار.

ويعتبر هذا اللقاء هو الأول من نوعه الذى يعقده الرئيس الإسرائيلى، ضمن سلسلة اللقاءات التى سيجريها هذا الاسبوع مع زعماء الاحزاب الاسرائيلية الاخرى،وايضًا وفقًا لاتفاقه مع زعيم حزب اسرائيل بيتنا "افيجدور ليبرمان".

وهدفت تلك اللقاءات التى يسعى الرئيس الإسرائيلى لإجرائها خلال الايام القادمة،هو الحيلولة دون الوقوع فى فخ إجراء الانتخابات للمرة الثالثة، ورغبته فى إقامة حكومة وحدة وطنية بمشاركة معظم الأحزاب الاسرائيلية.

وتشير التوقعات، إلى أن بينى جانتس لن ينجح فى تشكيل الحكومة الجديدة نظرًا لضيق الوقت،حيث ستنتهى فترة تفويضه منتصف ليل الاربعاء القادم.

وفى السياق ذاته، من المقرر أن يلتقى بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة المنتهية ولايته، مع افيجدور ليبرمان غدًا الاحد فى الساعة الخامسة مساءًا.

كان ليبرمان قد بدأ اجراء جولة لقاءاته التفاوضية، أول امس الخميس، قبل اتخاذ قراره الى أى جهة ستتحد وجهة حزبه، والتقى بالفعل مع "بينى جانتس" وقال بعد الجلسة، أنهما تبادلا وجهات النظر ولكن ما ينقصه هو سماع موافقة باقى أعضاء الحزب من خلال بيان صريح يعربوا خلاله عن قبولهم الخط السياسى الذى حدده رئيس الدولة لتشكيل الحكومة الائتلافية الجديدة.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا