24 ساعة تحسم حل الكنيست وإجراء انتخابات للمرة الثالثة فى إسرائيل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
إذا لم يحدث تحول درامى خلال الساعات القليلة القادمة، فأن إسرائيل ستتوجه للمرة الثالثة خلال عام واحد، لإجراء انتخابات جديدة.

وبالأمس حاول حزب أزرق أبيض الذى يقوده بينى جانتس، استفزاز نتنياهو وأعرب مسئولوه عن استعدادهم الدخول فى مفاوضات حاسمة لتشكيل حكومة وحدة وطنية فى اللحظات الأخيرة، بشرط أن يتنازل نتنياهو عن حصانته.

ولكن بعد مرور ساعتين من الدعوة التى قدمها حزب أزرق أبيض، أصدر حزب الليكود بيانًا للرد على دعوة بينى جانتس، جاء فيه "كفاكم مناورات مكشوفة"، وأكدوا أن نتنياهو بنفسه أجرى اتصالات مكثفة خلال الساعات الماضية مع زعيم إسرائيل بيتنا "أفيجدور ليبرمان"، وعرض عليه تشكيل حكومة يمينية، لمنع إجراء الانتخابات للمرة الثالثة.

بينى جانتس رد عليه مجددًا، وأشار فى بيان أخر، إلي أنه جلس لعشرات الساعات فى اجتماعات مغلقة مع بنيامين نتنياهو، من أجل التفاوض حول تشكيل الحكومة، لكنه اصطدم فى كل مرة بتعنت نتنياهو فى مواقفه، التى تتمثل فى المحافظة على الحصانة، وتولى منصب رئيس الحكومة أولًا فى حالة الاتفاق على تناوب السلطة بين أزرق أبيض والليكود، مضيفا أنه على الرغم من ذلك، وحتى اللحظات الأخيرة لم تنتهى فرصة منع الانتخابات، باهظة الثمن للمرة الثالثة.

ووجه جانتس كلمة مباشرة لنتنياهو قال فيها "لقد ورطتنا فى الانتخابات مرتين بسبب الرغبة فى الحفاظ على حصانتك ومازلت تعتقد أن إجراء الانتخابات للمرة الثالثة ستحقق لك أغلبية تضمن لك ذلك.. وأطالبك أن تتعهد أمام الجميع بعدم المطالبة بالحصانة.. فالشعب الإسرائيلى يستحق أن يعرف قبل توريطه فى انتخابات جديدة ما هى نواياك الحقيقية.. وأطالبك بفعل ذلك اليوم حتى نتمكن من إجراء مفاوضات مباشرة بدون شرط الحصانة حول إقامة الحكومة الموحدة".

وفى بادرة من جانب "يائير لابيد" الرجل الثانى فى حزب أزرق أبيض، أعرب عن تنازله عن الاتفاق الذى تم التوقيع عليه قبل عامين، الذى يمنحه المناوبة على رئاسة الحزب مع بينى جانتس، والتنازل بذلك عن شغل منصب رئيس الحكومة، فى حال الاتفاق على تبادل السلطة بين نتنياهو وأزرق أبيض.

وأشار لابيد، إلي أن قراره جاء من أجل منع إجراء انتخابات جديدة، وأنه قرر دعم بينى جانتس مرشح الحزب ليكون رئيس الحكومة القادم، دون مشاركته فى رئاسة الحزب.

وبذلك تسقط الذريعة التى استند عليها نتنياهو للإعتراض على تبادل السلطة، وكانت سببًا فى فشل المفاوضات بين الليكود وأزرق أبيض، طوال الأشهر الماضية، وتتبقى الساعات القليلة القادمة، لحسم موقف نتنياهو من إجراء حكومة موحدة بمشاركة بينى جانتس، حيث أن المهلة الأخيرة لإختيار أحد المرشحين لتشكيل الحكومة، تنتهى منتصف ليلة غدًا الأربعاء.