الأرصاد: 11 منطقة على موعد مع الأمطار الرعدية والرياح النشطة اليوم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
كشفت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها عن حالة الطقس، اليوم الأربعاء، هطولًا للأمطار الرعدية مصحوبة برياح نشطة على مناطق( نجران، جازان، عسير، الباحة، مكة المكرمة،المدينة المنورة،القصيم، حائل،الحدود الشمالية،الشرقية،الرياض).

وذكر التقرير أن حركة الرياح السطحية على البحر الأحمر شمالية غربية على الجزء الشمالي والأوسط وجنوبية شرقية إلى جنوبية غربية على الجزء الجنوبي بسرعة 10-38 كمساعة، وارتفاع الموج من متر إلى مترين، وحالة البحر متوسط الموج.

وأضاف أن حركة الرياح السطحية على الخليج العربي شمالية غربية الى شمالية بسرعة 15-40 كمساعة، وارتفاع الموج من متر إلى مترين، وحالة البحر متوسط الموج.

الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة:
تعد الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مؤسسة حكومية سعودية، ترجع نشأتها عندما قامت السعودية بإنشاء المديرية العامة للأرصاد الجوية عام 1370 هـ الموافق 1950، ليعاد بعد ذلك هيكلة المديرية عام 1981 الموافق 1401 هـ لتصبح مصلحة الأرصاد وحماية البيئة.

وأنيط بالهيئة دور الجهة المسئولة عن البيئة في السعودية على المستوى الوطني إلى جانب دورها في مجال الأرصاد الجوية، وفي عام 1422 هـ الموافق 2001 تم تحويل المسمى من مصلحة الأرصاد وحماية البيئة، إلى الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ثم تم تحويل المسمى إلى الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وتم تعيين الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود رئيس عام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة حتى 17 أغسطس 2013.

وأعفي من منصبه وعين الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر بدلا عنه، ثم أعفى من منصبه وعين الدكتور خليل بن مصلح الثقفي ثم أعفى من منصبة في 30 أغسطس 2019، وقرر مجلس الوزراء السعودي في مارس 2019 إلغاء الهيئة وإنشاء المركز الوطني للأرصاد، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، والمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي.

أهداف الهيئة
وتهدف الهيئة، لحماية البيئة من التلوث لكل ما يحيط بالإنسان من ماء وهواء ويابسة وفضاء خارجي وما تحتويه هذه الأوساط من جماد ونبات وحيوان وأشكال مختلفة من طاقة ونظم وعمليات طبيعية وأنشطة بشرية والحفاظ عليها ومنع تدهورها والحد من ذلك، ومراقبة الظواهر الجوية لسلامة الأرواح وحماية الممتلكات من أي اشعاع أو تلوث.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا