شيدها أمنمحات الثالث.. قنطرة اللاهون بالفيوم أقدم سد فى التاريخ (صور)

أرشيفية
أرشيفية
سد اللاهون بالفيوم: أقد سد فى التاريخ المصرى.

ـ قنطرة اللاهون بالفيوم: عمرها حوالي ٣٨٥٠ عام.

ـ قنطرة اللاهون: يرجع تاريخها للعصر المصري القديم

ـ قنطرة اللاهون بالفيوم: شيدها "أمنمحات الثالث" وأعادة بناؤها السلطان "الظاهر بيبرس" لترشيد المياه فى المحافظة.

ـ مدير أثار الفيوم: تشييد قناطر اللاهون للمساهمة في حماية الفيوم من أخطار الفيضان قبل بناء السد العالى


يعتبر سد اللاهون بالفيوم أقدم سد في التاريخ المصري، حيث شيده الملك أمنمحات الثالث في منطقة اللاهون بمحافظة الفيوم، للوقوف في وجه الفيضان في الشتاء وعمره حوالي ٣٨٥٠ سنة، وأجريت له بعض أعمال الصيانة وما زال يعمل بكفاءة حتى اللحظة ويستخدم في حجز المياه الزائدة عن الفيوم في يناير من كل عام.

ويرجع تاريخ قنطرة أو سد اللاهون للعصر المصري القديم، فى عهد بناة القناطر والسدود لتأمين محافظة الفيوم، من أخطار الفيضانات وتقليل إندفاع تيار المياه، وأعيد بنائه في العصر المملوكى عهد السلطان "الظاهر بيبرس البندقدارى "، لتنظيم دخول المياه إلى إقليم الفيوم ولترعة بحر يوسف القادمة من ترعة الإبراهيمية، وفى عهد الأشرف " برسباى "، ثم عهد السلطان الغورى، تم إصلاحها عام 918 هـ.

وكانت القنطرة بحالة تصدع شديد نتيجة قطع جسر اللاهون فتم إصلاحها ولكن القنطرة أصابها التلف تاني نتيجة لتدهور الحالة الاقتصادية اين ذاك وإهمال الترع والجسور والقناطر والعيون في العصر العثماني، وأرسل السلطان العثماني عام 1221 هـ، ببناء قنطرة اللاهون بالفيوم ولكن القنطرة تصدعت مرة أخرى عهد الحملة الفرنسية، وآخر مرحلة تم إنشاء قناطر بديلة ضمن برنامج التعاون المصرى الياباني لتجديد القناطر على طول نهر النيل وفروعه.

وقال سيد الشورة، مدير عام أثار الفيوم، أن قرية اللاهون، هي إحدى قرى مركز الفيوم، التي يعود اسمها إلى العصر الفرعوني، بدأ في اللغة المصرية القديمة "راحن" وتعني فم البحيرة لوقوعها في مدخل الفيوم من ناحية الجنوب الشرقي وأصبحت في اللغة القبطية "لاهون" ثم أضيفت لها إداة التعريف في العصر الإسلامى.

وأضاف "الشورة " أن هذه القرية تضم العديد من الآثار منها هرم اللاهون الذي شيده سنوسرت الثاني أحد ملوك الأسرة الثانية عشرة، وجبانة اللاهون وتحتوي على مقبرة مهندس الهرم "إنبى" ومقابر لأفراد الأسرة المالكة، بالإضافة إلى مدينة عمال اللاهون "كاهون"، وأخيرًا قناطر اللاهون الأثرية والتي يرجع تاريخ بنائها إلى الأسرة 12 الفرعونية التى كان لها باع كبير في محافظة الفيوم، سواء في الزراعة أو الري، وكان الهدف الأساسي من إنشاء هذه القناطر أو السد المساهمة في حماية الفيوم من أخطار الفيضان قبل بناء السد العالي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا