Advertisements

اختتام فعاليات برنامج "مودة" على مستوى الجمهورية

التدريب
التدريب
اختتمت اليوم الخميس، فعاليات البرنامج التدريبي الذي ينظمه المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية "مودة"، لتنفيذ المحتوى التدريبي للمشروع داخل الهيئات الشبابية بجميع المحافظات المصرية، والذي أقيم بمركز التعليم المدني بالجزيرة، بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وحضر الجلسة الختامية، مديرة مشروع "مودة" الدكتورة رندا فارس، ودينا فؤاد، وكيلة وزارة الشباب والرياضة ورئيسة الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني، وممثلة من وزارة الشباب والرياضة، ودولت شعراوي، ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان، وممدوح ناجح حسين، منسقة فنية بمشروع مودة.

وقالت دينا فؤاد: إن الوزارة ترحب بأي تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي وذلك لتحقيق الهدف الأكبر للحفاظ على الأسرة المصرية من خلال مشروع "مودة" وبالتالي الحفاظ على أمن المجتمع وترابطه لأن الأسرة هي المكون الرئيسي للمجتمع.

ومن ناحيتها قالت رندا فارس: إن المشروع يستهدف بهذا البرنامج التدريبي إعداد 90 كادرا شبابيا من خلال 3 ورش عمل تعمل بالتوازي لتفعيل تدريبات مودة داخل الهيئات الشبابية المختلفة على مستوى محافظات الجمهورية، بعد عقد عدة مقابلات شخصية مع الشباب المتقدمين واختيارهم على أسس علمية. 

واستعرضت المحاور الرئيسية والمحتوى التدريبي للمشروع وخطة المشروع لتعميم المحتوى التدريبي في الجامعات المصرية والهيئات الشبابية والمنصة الإلكترونية للمشروع، والتي أطلقها رئيس الجمهورية في منتدى شباب العالم. 

واستمر التدريب على مدار 3 أيام تلقى خلالها المتدربون، المحتوى التدريبي الخاص "بمودة"، والذي يتناول الجوانب والأبعاد الاجتماعية والنفسية في العلاقات الأسرية والمقومات اللازمة لنجاح الحياة الأسرية ومعايير اختيار شريك الحياة.

كما يتناول كيفية التعامل مع المشكلات الزوجية وذلك من خلال مدربين متخصصين من أساتذة تكنولوچيا التعليم المساعد بجامعة دمنهور وأساتذة علم النفس بجامعة حلوان وأساتذة الصحة النفسية بجامعة الإسكندرية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا