تركيا: محادثات إضافية حول كيفية الحد من التوترات في محافظة إدلب السورية

بوابة الفجر
قال وزير الخارجية التركي اليوم الخميس، إن تركيا وروسيا اقتربتا من اتجاه بعضهما البعض خلال محادثاتهما في موسكو هذا الأسبوع حول استعادة الهدوء في شمال غرب سوريا، لكن مناقشاتهما لم تسفر عن النتائج التي تريدها أنقرة بعد.

وقال الدبلوماسي، ميفلوت كافوس أوغلو، إن الوفدين الروسي والتركي سيجريان محادثات إضافية حول كيفية الحد من التوترات في محافظة إدلب السورية، وأن الزعماء الأتراك والروس قد يجتمعون أيضًا، إذا لزم الأمر.

وأضاف كافوسوغلو لقناة تي.ار.تي الاخبارية الحكومية، أنة صحيح في الوقت الحالي هناك اختلافات في مواقف (الجانبين)، وأن الوفود ضاقت خلافاتهم بعض الشيء "لكنها لم تصل بعد إلى النقطة التي نريدها".

كما جاءت تعليقات كافوس أوغلو بعد يوم من تحذير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من عملية عسكرية وشيكة لإجبار القوات الحكومية السورية على التراجع.

وقال أردوغان للمشرعين من حزبه الحاكم يوم الأربعاء الماضي، إنه يمكننا دخول [إدلب] فجأة ليلة واحدة.

كما قالت قوات الحكومة السورية، منذ أسابيع، بحملة عسكرية ساحقة لاستعادة أجزاء من آخر المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب وكذلك ريف محافظة حلب المجاورة، تسبب التقدم السريع على جبهات متعددة في أكبر موجة من النزوح في الحرب الأهلية التي دامت تسع سنوات، حيث نزح ما يقرب من مليون شخص من ديارهم نحو الحدود التركية.

وأدى التقدم إلى توتر التعاون بين موسكو وأنقرة - التي تعمل معًا رغم دعم الأطراف المتصارعة في النزاع السوري - وأدى إلى اشتباكات مباشرة بين القوات السورية والتركية.

كما قامت تركيا وروسيا بتنسيق تحركاتهما عن كثب في السنوات الأخيرة في محافظة إدلب، حيث انهارت الهدنة التي تم التوصل إليها بين البلدين في أواخر عام 2019، مما أدى إلى الهجوم السوري الحالي، بدعم من روسيا.

وقال مسؤولون روس، إنهم يحمّلون تركيا مسؤولية انهيار اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في سوتشي، روسيا، قائلين إن أنقرة لم تصمد في نهايتها لكبح جماح المسلحين في سوريا الذين واصلوا مهاجمة أهداف سورية وروسيا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا