Advertisements

ساندي: لو وقعت فى الحب هتجوز تانى

ساندي
ساندي
تعود المطربة ساندى بألبوم جديد يحمل عنوان «اتنين فى واحدة» واختارت أن تقدم جميع أغنيات الألبوم بطريقة الفيديو كليب وسوقت للأغنيات بشكل مختلف، فطرحت أغنية كل 3 أيام، واستطاعت حصد ملايين المشاهدات على الأغنيات، التى رغم تنوعها اشتركت فى شىء واحد وهو حالة النضج الفنى لساندى، وكأنها ثارت على لقب مطربة المراهقات فخرجت بثوب جديد فى ألبومها الأخير

■ حدثينا عن تفاصيل الألبوم الجديد؟

- الألبوم شتوى فى المقام الأول، وحرصت على ألا ينقل للجمهور طاقة سلبية، حتى لو الأغنية دراما فهى «تقوى» ولا تُشعِر بالانكسار والهزيمة، وهذه النوعية أصبح الجمهور يبحث عنها مؤخراً، وبدأت التحضيرات فى الألبوم منذ أكثر من عام، وسيلاحظ الجمهور عند طرحه اختلافا كبيرا فى الكلمات والألحان مع الاحتفاظ بشكل الموسيقى الذى عادةً ما أقدمها، ويضم 8 أغنيات، هى: «اتنين فى واحدة»، «طبع الشتا»، «كيس أسود»، «على خشبة مسرح»، «كان عادى»، «بطولة فى رواية»، «ريموت حياتى»، وتعاونت فيها مع الشعراء أحمد المالكى، سلمى رشيد، أحمد أبو القاسم، أسامة محرز، جمال الخولى، والملحنين محمد خلف، هيثم نبيل، محمد يحيى، شريف إسماعيل، وعلاء الراوى، وقاموا بالتوزيع الموسيقى أحمد عبد السلام، كريم عبد الوهاب، هانى يعقوب، وهانى ربيع، كما تأتى أغنية «زى التمثال» من تأليفى وألحانى، والحقيقة أنى كنت أبحث فى كل أغنية عن كلمة غريبة أو مميزة وأغلبية الأغنيات كان لها أسماء أخرى ففضلت أن يكون الاسم جديداً حتى يكون متفردا فى البحث عنه فى الويب.

■ أغنية «على خشبة المسرح» تعبر عن تجربة شخصية لك فى فترة ما بحياتك.. هل كتبت خصيصا لك؟

- بالعكس فقد تفاجأت بالشاعر أسامة محرز يسمعنى الأغنية وعجبتنى جدا، فهى تتحدث عن مرحلة من عمرى عايشها معى الكثير ممن حولى، ورغم أنى لم أطلب منه أن يكتب شيئا مخصوصاً لى إلا أنى أظنه ذاكرنى جيدا حتى خرجت معه هذه الأغنية.

■ أعلنت الثورة على الرجال فى أغنيتك «زى التمثال» هل هذا يعنى أنك لن تتزوجى؟

- ضاحكة: «لا خالص بالعكس أنا بحب الرجالة.. بس مش كلهم، بالتأكيد سأحب مرة أخرى، وإلا لن أكون إنسانة فأنا ثورتى كانت على الرجل السلبى وليس الجميع، ولو حبيت سأتزوج تانى، فهى مجرد إفيه «الرجالة ماتت فى الحرب» على سبيل المزاح، لكنى أتحدث عن حالة تعيشها بعض الفتيات، ولأنى من كتبت ولحنت الأغنية، قررت أن أختبر الفكرة بأن أسمعها لعدد من المقربين، وأفراد عائلتى فأثنوا عليها ولم يأخذها أحد على محمل سيئ فتجرأت وطرحتها.

■ برأيك ما المختلف فى هذا الألبوم خاصة أن آخر ألبوماتك لم يلق النجاح المتوقع؟

- أنا أعتبر نفسى فى مرحلة النضوج، فأنا خرجت من القالب «ساندى مطربة المراهقات « لسن الشباب، وأنا أرى أن أول أغنية حققت صدى واسع لى كانت درامية وهى «حصل خير»، وقررت العودة بالدراما، وكان هناك فجوة زمنية بينى وبين هذا الفكر، لكن عندما توصلت لذلك غيرت طريقة عملى بالألبوم، وبدأت أقدم أغانى صادقة، وأوصل لهم شعورى، خاصة أن السوشيال ميديا جعلت الجمهور يعرف الكثير، أما بخصوص ألبومى السابق love، فأعترف بأنى لم أحسن الاختيار، علما بأن الألبوم به الكثير من الأغنيات القوية، لكنها لم تلق رواجا نظرا لربط الجمهور بين أزمتى وقتها وبين الألبوم، وظهرت فى حلقة الاعلامية منى الشاذلى وكنت أبكى بسبب الأزمات التى مررت بها وقتها، وخدعنى البعض بأن العودة لابد وأن تكون مبهجة وإيجابية فلم يصدقنى أحد وأضر بالألبوم وكثيرا.

■ «على خشبة المسرح» و»باب أوضتى» و«حصل خير»، ثلاث أغنيات عبرت عن حالة شخصية مررت بها.. أيها الأقرب لساندى؟

- «حصل خير» أراها الأقرب لشخصية ساندى، وإن كانت «على خشبة المسرح» جسدت فترة الأزمة بحياتى ولذا قررت تصويرها بالشكل الذى خرجت به للجمهور.

■ لديك أغنية كلماتها تقول «طبع الشتا الحنين».. لمن تحن ساندى؟

- لا أحد على الإطلاق فكل الناس التى مرت بحياتى محوتهم من الذاكرة، ولاأشعر بالحنين مطلقا لهم ولا حتى أحن لساندى القديمة، فلقد كنت فتاة ساذجة للغاية، ولا أتمنى العودة لهذه الشخصية مرة أخرى.

■ أى الأغانى تتوقعين أن تلقى أكبر صدى لدى الجمهور؟

- أتوقع العديد مثل: «كان عادى»، كل من يسمع الألبوم يكون تعليقه الأول أنها أحلى أغنياته، و«زى التمثال» لأنها تتحدث عن البنات، وأكثر الكليبات التى أعجبتنى شخصياً «كيس أسود»، كما أتوقع أن يحقق كليب «ريموت حياتى» نجاحاً ملحوظاً.