Advertisements

د.حماد عبدالله يكتب: "مطبلاتية" حول المسئول!!

د.حماد عبدالله
د.حماد عبدالله

أخطر مافى الحياة السياسية المصرية والتنفيذية هو وجود بعض ( المطبلاتية ) ممن يصدقون المسئول ولايصدقوه القول والمشورة وترى من هؤلاء كثيرين تظهر وجوهم ( بجلد سميك  وعيون وقحة ) وإختلاء الضمير من النور والهداية ونجد ( بالتعود ) أو(بالعادة) إمتثل المسئول لمجموعة المستشارين الذين ورثهم من المسئول السابق أو إستجلبهم معه لزيادة (الطبل) وزيادة التصديق على ما يصدره المسئول من قرارات فكل مايصدر عن المسئول 
( جميل ولطيف ومفيش أحسن من كده ) وهذا لاينطبق فقط على المسئول السياسى أو التنفيذى بل وصل إلى حتى المدير لعمل أو رئيس العمال أو حتى صاحب المحل !!

 المنافقون كثيرون فى المجتمع لكن الأخطر هم من فى مستوى المسئولية والمؤثرين بشكل أو بأخر على مصالح الناس أو مستقبلهم أو أكل عيشهم ـأو ترقياتهم أو حتى فى توفير كلمة طيبة للإستمرار فى العطاء !

( والمطبلاتية ) عادة قديمة فى الأدب الشعبى المصرى فهناك قصص أو أساطير تروى عن جحا وعن(المسلكاتية ) نسبة إلى ( السلكاوية ) سواء كان فى بلاط القصور أو بلاط الصحافة أو بلاط أى منزل فيه هذا النوع من الخدم – والجوارى !!

وإذا كان هذا فى الحواديت والأساطير فنحن نصطدم يومياَ بمثل هؤلاء المطبلاتية حول وزير أو مدير نراهم يدافعون عن رؤية بدون حرج أو بدون أية فرضية أو حتى بدون وازع من ضمير أو حتى دون أن يعلموا إن جاز هذا بين العامة فلا يجوز بين العلماء وخاصة فى مجال العلم والسياسة والأقتصاد .

 وراعنى  هذا فى أجتماع هام وعلى مستوى محترم – وفى وجود وزير من وزرائنا المهمومين  بمشاكل ( جمة ) من مشاكل المحروسة – ورث جبل من الأهمال جبل من الفساد جبل من اللامعقول فى كل مرافق وزارته وبمناقشة حول كيفية الخروج من هذا المأزق الوطنى جاء يسأل ومن يسألهم لديهم رؤى ولديهم خبرة ولديهم من الغيرة الوطنية مايحسدهم عليه أخرون وهذا ماتم  وإذا "بالمطبلاتية" المصاحبين له يستثاروا من التعليقات  ومن المداخلات وللأسف الشديد  أن هؤلاء "المطبلاتية"  تناوبوا على "التطبيل" مع الوزير الجديد واللى قبله واللى قبله  واللى قبله يعنى الخراب كان على عينيهم وربما على أياديهم وربما أيضاَ على مشورتهم الخائبة!! 

إن التطبيل لاعلاقة له بالعمل الوطنى أو العام يستحسن أن يكتفى به فى المنزل مع الزوجة أو مع البواب أو حتى فى دكان البقالة التى يشترون منها حاجياتهم على النوتة!!