Advertisements

د.حماد عبدالله يكتب: فوضى صرف الأدوية بصيدليات المحروسة !!

د.حماد عبدالله
د.حماد عبدالله
المحروسة إحدى الدول القليلة فى العالم التى لم تعترف حتى اليوم بأهمية " الروشتة " التى يصدرها الطبيب المعالج للمريض .. والتى عليها يقوم الصيدلى بصرف العلاج ! وفى المحروسة أيضاَ تقوم الصيدليات بصرف الأدوية بمافيها " المخدرات الطبية" لكل سائل لها ..
وطبعاَ ليس المقصود فى الأغلب الأعم " العلاج " ولكن " الكيف " " والمزاج "  وخاصة بين فئة من الشباب !  ولعل هذا الموضوع قد إهترىء فى تقارير صحفية وإعلامية .. ولكن "كالنداء فى مالطة " لا أحد يسمع ولا أحد يستجيب ! 
وأنا أعتقد أن التشريعات المصرية تفرض على الصيدليات عدم صرف الأدوية دون إذن مكتوب من طبيب مقيد بنقابة أطباء مصر ولكن الرقابة على الأدوية وعلى الصيدليات بما فيهم نقابة الصيادلة عليهم مسئولية جسيمة حول مانسمعه ، ونقرأه ونمارسه يوميا من صرف الأدوية دون أذن ! 
والمصيبة الأكبر هو أن بعض السادة الصيادلة قد أغتصبوا لقبين !!
لقب دكتور وهو بالطبع ليس كل صيدلى دكتوراَ إلا إذا كان حاصلاَ على درجة الدكتوراة والثانى " دكتور معالج " أى أنه يغتصب حق الإدلاء برأية لأى مريض سائل عن دواء لمرض  كذا أو ..كذا.. أو أنه يشعر بأوجاع فى الرأس أو الصدر فيشير يعض السادة  الصيادلة بأدوية من خبرتهم دون العودة إلى طبيب متخصص يتحمل مسئولية ما يشير به من دواء للمريض !! 
وإن جاز هذا التصرف بين البسطاء من الشعب المصرى وبعض الصيادلة – فهذا لايجوز بين المتعلمين والمثقفين المصريين وبين الصيادلة ! 
ولكن هذا مايحدث بالضبط يرفع الأستاذ المتعلم سماعة التليفون ويسأل صديقه الصيدلى – عندك أيه لوجع القلب ؟ أو وجع الرأس ؟ ويكون الرد من الطرف الأخر على الهاتف !!
أنا عندى دواء محترم جائنى من أمريكا أسمه كذا .. كذا  هيخليك زى الفل 
ويتفضل بأرساله ويقبض المبلغ المحترم ! 
وبنسب عالية جدا لمثل هذه التصرفات تحدث مصائب صحية لا أول لها ولا أخر ! 
وللاسف الشديد أن القانون لا يحاسب الجهلاء ولا القانون يحمى الاغبياء !!
إن فوضى صرف الدواء فى مصر تحتاج لوقفة جماعية من مسؤولين ومشرعين هذا الوطن !  وجهات مهنية غير حكومية لأن ثقافة المصريين أعتمدت منذ زمن طويل على اللجوء إلى " حلاق الصحة " فى  الأرياف والى" الطبيب الممارس" فى الوحدات الصحية فى المراكز  وكان قبل ذلك وربما مازال فى بعض الاحياء الشعبية  اللجوء " للعطارين" لاخذ الوصفات العلاجية لأمراض فى منتهى الخطورة ولكن أصبحت مع العلم الحديث فى منتهى السهولة يمكن علاجها ! 
المحروسة فى أحتياج لتطوير أداء صيدلياتها وضبط حركة تداول الدواء بها  ومطلوب المراقبة والحزم فى أى تساهل أو أهمال فى صرف الدواء ! 
مطلوب وقف إغتصاب الالقاب العلمية فى مصر !!