دخل عالم الفن بالصدفة.. معلومات لا تعرفها عن شوقي شامخ

بوابة الفجر
يحل اليوم 26 مارس ذكرى وفاة الفنان شوقي شامخ،درس في المعهد العالي للفنون المسرحية وذالك بعد أن أنهى دراسته في الثانوية ولكنه تفاجأ بعدم رغبة أبيه في دخوله عالم الفن والتمثيل،فالتحق بكلية التجارة وعمل موظف في التربية والتعليم ومحاسبا.

ولكنه لم يجعل رغبة أبيه تسيطر عليه،فظل محبا للفن ولم تنعدم رغبته في ممارسة مهنته،بدأ في عالم الفن من خلال بعض المسلسلات ولكنها أذيعت في الدول العربية،مما تسبب له في أزمة كبيرة بسبب كونه غير معروف في بلده.

دخل شوقي شامخ عالم الفن من خلال صدفة معرفته بالكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة،فقام بترشيحه للمخرج إبراهيم الصحن ،وقدم مسلسل "الشوارع الخلفية" ولم تقف حياته الفنية لمدة 30 عام.

قدم "شامخ" عدد كبير من الأعمال الفنية التي لاقت إعجاب عدد كبير من الجماهير أبرزها "قيود من نار"و"عيش أيامك" و"الشهد والدموع" و"زيزينيا" وكان محبا للقراءة في جميع المجالات،وكانت لديه مكتبة تضم آلاف من الكتب حتى قالت عنه ابنته بيرين شوقي "لم أسأله يوما عن معلومة إلا وأعطاني إجابة،ولم أأخذ رأيه في أمر إلا وكان صحيح".

تزوج شوقي شامخ من الإعلامية سيفين صلاح الدين ونشأت قصة حب بينهما،وأنجبا ابنته الإعلامية بيرين وأحمد.

أصيب "شامخ"بجلطة أثناء تصويره مسلسل "المصراوية" وهي الجلطةالثانية التي تعرض لها،وظل لمدة شهر يتنقل من المستشقى إلى البيت حتى توفى يوم الخميس 26 مارس عام 2009

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا