Advertisements

الولايات المتحدة تتهم "مادورو" بـ"إرهاب المخدرات"

بوابة الفجر
اتهمت الحكومة الأمريكية، اليوم الخميس، الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، وكبار المسؤولين الفنزويليين الآخرين بتهم "إرهاب المخدرات"، وهذا يعتبر أحدث تصعيد لحملة ضغط إدارة ترامب ضد الزعيم الاشتراكي.

أعلن النائب العام ويليام بار، عن التهم الموجهة إلى "مادورو"، الذي يواجه بالفعل عقوبات أمريكية وكان هدفًا لمجهود أمريكي يهدف إلى إبعاده عن السلطة، حسبما أوردت وكالة "رويترز".

ولم ترد وزارة الإعلام الفنزويلية على الفور على رسالة بريد إلكتروني تطلب التعليق.

واتهم "بار" :مادورو" وزملاؤه بالتآمر مع فصيل منشق من جماعة العصابات الكولومبية اليسارية فارك "لإغراق الولايات المتحدة بالكوكايين".

وقال "بار" عن "مادورو" وأكثر من عشرة آخرين وجهت إليهم الاتهامات: "بينما يعاني الشعب الفنزويلي، فإن هذه العصابة ... تبطن جيوبهم". ومن بين هؤلاء وزير الدفاع الفنزويلي ورئيس المحكمة العليا في البلاد.

عرضت وزارة الخارجية مكافأة تصل إلى 15 مليون دولار مقابل معلومات أدت إلى اعتقال وإدانة "مادورو"، الذي يتولى السلطة منذ 2013.

تشكل لائحة الاتهام، وهي إجراء أمريكي نادر ضد رئيس دولة أجنبي جالس، تصعيدًا خطيرًا ضد "مادورو" من قبل واشنطن في وقت قال فيه بعض المسؤولين الأمريكيين بشكل خاص إن الرئيس دونالد ترامب محبط بشكل متزايد من نتائج سياسته في فنزويلا.

اعترفت الولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى بزعيم المعارضة خوان جوايدو كرئيس شرعي للبلاد. لكن "مادورو" ظل في السلطة مدعوما بجيش البلاد وروسيا والصين وكوبا.

اتهم المسؤولون الأمريكيون مادورو وشركائه منذ فترة طويلة أو يديرون "دولة مخدرات"، قائلين، إنهم استخدموا عائدات تهريب المخدرات للتعويض عن الإيرادات الضائعة من قطاع النفط الفنزويلي الذي فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات شديدة.

تم الكشف عن لوائح الاتهام في نيويورك وفلوريدا وواشنطن.