Advertisements

حكاية أغنية.. قصة تنازل مطربة كبيرة عن أغنية تخونوه لـ"حليم" للوقوف بجانبه

بوابة الفجر
حكاية أغنية اليوم تروي المواقف الإنسانية بين نجوم زمن الفن الجميل، والوقوف بجانب بعضهم البعض خاصةً في بداياتهم.

ونُقدم لكم بوابة "الفجر الفني" تفاصيل أغنية "تخونوه" لـ"حليم" وقصة تنازل مطربة كبيرة له للوقوف بجانبه

قدم الملحن بليغ حمدي، أغنية تخونوه للمطربة الكبيرة ليلى مراد، لتكون أول عمل يجمعهما وتعاقدت مع شركة الإنتاج على تسجيلها ضمن الأسطوانة الجديدة لها وبالفعل سجلت الجزء الأول منها بصوتها.

كان بليغ حمدي، في أحد الأيام بأستوديو الإذاعة متواجد فقابله عبد الحليم حافظ، وسأله عن سبب تواجده، فرد عليه "بليغ": جاي احضر تسجيل كوبليهات أول لحن أعمله لليلى مراد.. فقال عبد الحليم: طب سمعني.. وعندما غنى بليغ قال عبد الحليم: عاوز الأغنية دي أغنيها في فيلمي الجديد.

قال بليغ حمدي، له ليلى مراد، تعاقدت عليها فطلب منه "حليم" التوسط له لديها للتنازل عنها وبالفعل ذهب إليها في منزلها بجاردن سيتي ونقل إليها رغبة عبد الحليم حافظ.

كتبت ليلى مراد، خطاب إلى عبد الحليم حافظ، بخط يديها وسلمته إلى بليغ حمدي لتوصيله إليه.

وجاء خطاب ليلى مراد، إلى عبد الحليم حافظ، كالتالي:

"الفنان الجميل صاحب الصوت المميز عبد الحليم حافظ، لقد حضر عندي الشاب الملحن بليغ حمدي، وقد طلب منى التنازل عن غنوة تخونوه علشان تغنيها في فيلمك الجديد الوسادة الخالية على حد علمي وعلى فكرة الموضوع كان مفاجأة لي لأني قمت فعلًا بتسجيل الجزء الأول من الغنوة هذا أولًا.. وثانيًا الاغنية دى من كلمات الأستاذ الشاعر إسماعيل الحبروك، اللى لازم تاخد موافقته قبلي، يعنى الموضوع مش خاص بي ولكن هناك عدة أطراف فهناك شركة اسطوانات والعقد المتفق عليه بيني وبينهم وهناك صاحب الاغنية الأستاذ إسماعيل الحبروك اللى هعمل ما فى وسعى لتوضيح الامر له".

وتابعت: " ولكن بالنسبالى أنا موافقة من ناحيتي، وأنا حكون سعيدة بتقديم أي شيء يكون سبب في نجاحك يا عبد الحليم فأنا متنازله عن أي حقوق مادية أو قانونية خاصة بي وطبعا أنا عارفة إن بليغ موافق لأنه هو اللي عرض عليه الموضوع".


وأضافت: "بليغ قال إنه في غاية الحرج منى علشان الغنوة وإنه جاء بناء على طلبك أنت وعلى فكرة أنا سعيدة جدًا بهذا الطلب منك.. أنا عانيت كتير جداا يا عبد الحليم، وأنا دائمًا أحب أن أرى نجاح الشباب وأحب دائما الوقوف إلى جانبهم وخاصة أنت لأن ظروفك في البداية زى ظروفي، وأنا وجدت التشجيع من الأستاذ عبد الوهاب، وقد تعلمت منه أن أقف مع الشيء الجميل وأكون سبب فيه لأن الحاجة الحلوة سوف تظهر على الساحة بينا أو بغيرنا آسفة طولت عليك المهم أنا يا سيدي زى ما قلت موافقة وسوف أكلم الشاعر إسماعيل الحبروك وسوف أقول له إن وجود الأغنية في فيلم سوف يكون أفضل من أسطوانة وإن شاء الله سوف يوافق".


وبالفعل كانت أغنية "تخونوه" من نصيب العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، من كلمات إسماعيل الحبروك، ولحن بليغ حمدي، وتم غنائها في فيلم الوسادة الخالية.

فيلم الوسادة الخالية، بطولة عبد الحليم حافظ، لبنى عبد العزيز، زهرة العلا، عمر الحريري، سراج منير، أحمد رمزي، عبد المنعم إبراهيم، عبد الوارث عسر، قصة إحسان عبد القدوس، وسيناريو وحوار السيد بدير، وإخراج صلاح أبو سيف، أول يوم عرض الفيلم في 7 أكتوبر عام 1957.

وكانت هذه الأغنية أيضًا السبب في حب وردة لبليغ حمدي، وقالت ذات مرة لو شاء لي القدر الغناء في مصر، سوف أغني لملحن أغنية تخونوه وأتزوجه، وبالفعل جاءت إلى مصر وغنتها معه.